تصنيف: خربشات

أمة العار

 

 

أنا لا أشفق على طفل الخيمة

إنما أشفق على أمة الخيبة

أنا لا أذرف الدمع على من ماتوا بردًا

إنما أبكي على من فقدوا الذمم

قال رب السماء"وأما بنعمة ربك فحدث"

لكنكم كنتم ممن بها تبجح وكفر

وإن كانت تلك الشجرة عيد لكم

فإن الزقوم غدًا لكم ظل ومستقر

فهنيئًا لكم يا أمة بالعار تغسلت

وهنيئًا لطفل الخيام 

بما حلم... 

يا أنت...

وحين التقت عيناي عيناك
شعرت بدوار يعتريني
كانت الأرض تدور بي
أهذا أنت أم هو ذلك الشبح الذي أراه كل ليلة ؟!!
الى الآن مازلت لاأستوعب ما أرى
اقترب قليلاً
دعني ألمس يدك
وجهك
شفتاك
أشعر بالدوار , لستَ حلماً 
لستَ شبحاً
أكاد اسقط في دوامة الهيام
أشعر بالثمالة
فاقترب والتقط أنفاسي 
اقترب والتقط نبضاتي
اقترب ودعني أقبل عيناك
دعني اسرق شيئاً من رائحتك
فربما ترحل مع شروق الشمس
اقترب يا .......
أنت